الأربعاء 26 جماد أول 1438 هـ 22 فبراير 2017 - 07:20 مساء



مقالات
مقالة
القراءة
اغتصاب الأطفال 38670
انقر هنا لبيع وشراء كلى بشرية! 37070
الاحزاب السياسية بين الشرعية واللاشرعية 31886
فيلم هندى!! 23624
الى الازهر الشريف.. لماذا إعلانكم؟ 23131
الذكاء امرأة 22282
قناة " العربية " 16955
حتمية الحرب على إيران؟! 16511
الوصل والفصل بين الاسلام والغرب 15551
"غلاسة" القوانين المصرية وراء غرق السلام 98 13449
مقالات
مقالة
التاريخ
وداعا لجمهوريات الضباط 16/08/2012
تونس... وعودة الإحتجاجات مرة ​​أخرى 29/04/2012
الليبيون يخوضون الآن معركة الإسكان 29/04/2012
الطريق ما زالت طويلة أمام إصلاح النظام القضائي 29/04/2012
الشيوعيون في الهند: وداعا لكارل ماركس .. وللأمل 29/04/2012
كاراكاس: ترام طائر لتوصيل الفقراء 29/04/2012
جنوب السودان: الغلاء الفاحش... بعد القتال الدامي 29/04/2012
قوة البث الإذاعي على الإنترنت في مصر 22/04/2012
الصراع في سوريا يصل للقرى اللبنانية 22/04/2012
فئران التجارب هؤلاء ... كانوا أطفالاً 22/04/2012


الأبواب الرئيسية -> فكر جديد -> جنوب السودان: الغلاء الفاحش... بعد القتال الدامي
عدد مرات القراءة 48682012-04-29

إرتفاع أسعار السلع الأساسية بأكثر من الضعف
جنوب السودان: الغلاء الفاحش... بعد القتال الدامي

بقلم تشارلتون الدقي/وكالة إنتر بريس سيرفس




جوبا, أبريل (آي بي إس) - ضطر الآلاف من أهالي جنوب السودان في الأسابيع العديدة الأخيرة إلي الفرار من مناطق النزاع على حدود البلاد الشمالية، والآن يرغمون علي النزوح عن بلدياتهم وبيوتهم بحثا عن طعام رخيص. 

فمع إزدياد حدة التوتر بين السودان وجنوب السودان، خاصة في ولايات الوحدة وأعالي النيل وشمال وغرب بحر الغزال، أدت الصراعات إلي إرتفاع أسعار السلع الأساسية إلى أكثر من الضعف، وهو ما لا يقدر الكثيرون علي تحمله. 

ففي بلدة بانتيو الحدودية، إرتفع سعر جوال الذرة البيضاء (50 كيلوغراما) من 10 إلى 24 دولار، في حين تضاعف سعر كيلو السكر ثلاث مرات، من دولار إلي3 دولارات. 

وأفاد سايمون كيني، المدرس في بانتيو، أن سعر زيت الطعام (علبة من 20 لترا) قد إرتفع من 20 الى 40 دولارا في الأسبوعين الماضيين، "فالتجار الذين إعتادوا على جلب هذه البضائع من منطقة "العبيد" في ولاية جنوب كردفان في السودان، غير قادرون الآن على القيام بذلك بسبب إغلاق الحدود".

ففي الشهر الماضي، وقع التجار الذين يستوردون المواد الغذائية عادة من جنوب كردفان في السودان، ضحية العنف على طول الطريق إلى جنوب السودان، فضلا عن وقف العديد من الذين يحاولون عبور الحدود. 

هذا ولقد أجبرت الزيادة السريعة في أسعار السلع الاستهلاكية أهالي بانتيو -عاصمة ولاية الوحدة- على الفرار إلى عدة مدن في المنطقة الاستوائية في جنوب السودان، حيث السلع الاستهلاكية المستوردة من شرق أفريقيا أكثر وفرة وأرخص نسبيا. 

ومن المعروف أن ولايات غرب ووسط وشرق الجنوب تشارك حدود جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا) وأوغندا وكينيا واثيوبيا. 

فيفيد بونيفاسيو تابان، أحد الصحفيين المحليين في بانتيو، أن "كثير من الناس تنقل عائلاتهم إلى جوبا وياي، في ولاية الاستوائية الوسطى ، لأنها لم تعد قادرة على الحصول على الغذاء". 

هذا الوضع يمس مختلف أرجاء جنوب السودان، بما في ذلك جوبا عاصمة البلاد، حيث يصعب العثور علي بعض السلع أيضا. 

فتشهد محطات البنزين طوابير طويلة من الدراجات النارية والسيارات والناس، علي أمل شراء بعض الوقود، وهو الذي تضاعف سعره منذ اشتداد حدة القتال. 

فيقول تابان موسي، سائق دراجة نارية تعمل كوسيلة لنقل الركاب بالأجرة، "اعتدنا على شراء لتر من البنزين مقابل دولار واحد، لكنه يكلف الآن أكثر من ثلاثة دولارات".(آي بي إس / 2012)






بعد كل هذا الفشل في اعداد تشريعات الانتخابات البرلمانية..هل توافق علي الغاء الانتخابات
نعم
لا
لا اهتم


 
 


جميع الحقوق محفوظة للمشرف العام