السبت 05 ذو القعدة 1435 هـ 30 اغسطس 2014 - 02:12 مساء



مقالات
مقالة
القراءة
التلوث البيئي 312652
كارثة..أسمها البطالة 237017
الجفاف والتصحر 126676
"أطفال الشوارع" لا يزالون يؤرقون مصر 122627
أنتشار الرشوة والفساد؟!!! 113969
الشباب وآفة البطالة 99966
مالم ينشرعن حرب أكتوبر!!! 81626
أزمة المياة 73253
نهر النيل يتلقى مخلفات المصانع على ضفتيه 61170
الحيوانات المنقرضة 56815
مقالات
مقالة
التاريخ
عناوين الرئيسية في 13 يونيه 2013 13/06/2013
عناوين الاولي في الجمعة 8مارس 2013 08/03/2013
عناوين الرئيسية الاثنين17/12/2012 17/12/2012
عناوين الاولي يوم السبت 15/12/2012 15/12/2012
عناوين الاولي يوم الاحد9 ديسمبر 2012 09/12/2012
عناوين الرئيسية الاربعاء28/11/2012 28/11/2012
عناوين الرئيسية الجمعة 23/11/2012 23/11/2012
عناوين الرئيسية الخميس 22نوفمبر 2012 22/11/2012
عناوين الاولي في 10/11/2012 10/11/2012
عناوين الاولي 30/10/2012 30/10/2012


الأبواب الرئيسية -> أخبار الوطن -> الشباب وآفة البطالة
عدد مرات القراءة 999672005-8-24

الشباب وآفة البطالة

 

البطالة آفة تنخر جسد الإنسان والمجتمع وخاصة عند الشباب، وبالأخص الخريجين منهم.

 

تواجه الدول العربية بشكل عام مشكلة تكاد تنشر مخالبها لتغطي مساحات واسعة من الوطن العربي نخشى من استفحالها لتصبح في النهاية آفة تنخر جسد الإنسان وهذه المشكلة هي البطالة وخاصة البطالة عند الشباب. وبالأخص الخريجين منهم.

فالشهادة والتخرج هاجسان يسعى الشباب لتحقيقها أملا في مستقبل مشرق زاخر بالأماني والأحلام للانخراط في مؤسسات المجتمع المدني والبناء الفاعل للحضارة التي تمثل كل دولة بالإضافة إلى تحقيق الذات التي نعيش جميعا من اجل الوصول بها إلى مراتب عالية ومكانة أفضل..

يمضي الشباب فترة دراستهم في جد وكفاح من اجل التخرج ليجدون أنفسهم بعدها متسكعين في الطرقات العامة أو المقاهي بانتظار فرص العمل التي قد لا تأتي بعد أعوام يهيم خلالها الشاب على وجهه ويعيش حالات الفراغ التي تؤدي به إلى انحرافات عدة يحاسبه عليها القانون ومن ثم المجتمع.

إضافة للفقر والعوز والمضي خلف سراب الغد والانتكاسات النفسية التي تؤدي أحيانا إلى الانتحار لدى بعض منهم لشعور هم بالفشل وإحساسهم بعدم أهميتهم في المجتمع مما أدى بالكثيرين منهم إلى الهجرة والبحث عن فرص العمل خارج حدود البلاد. كما نقل ميدل ايست اونلاين على الانترنت.

فانتظار التعيين من أهم المعضلات والصعوبات التي يمر به الشاب فقد ينتظر أعواما دون أن يحظى بفرصة عمل تخرجه من الضياع الذي وجد نفسه فيه.. وتعتبر نسب البطالة في صفوف الشباب العربي هي الأعلى عالمياً، وهي مرشحة للتصاعد في الكثير من الحالات. فالمعدل بالنسبة للدول العربية هو 25% طبقاً لبيانات الأمم المتحدة، أما في بعض البلدان فهي تصل أحيانا إلى 40 %.

في ظل تلك المعطيات كيف يرسم الشباب العربي مستقبلهم وما هي متطلباتهم من أجل مستقبل أفضل ؟ 

من خلال دراسة ميدانية على الانترنت، وجهتُ الأسئلة إلى عدد من الشباب من دول مختلفة.. وتلقيتُ الأجوبة التالية:

الشاب جلال من مصر، تخرج من كلية الاقتصاد منذ سنتين لكنه لم يجد حتى الآن عملا رغم انه تقدم إلى الكثير من الدوائر التي عاملته كمتسول يحتاج إلى المال ليعيش رغم ثقافته الواسعة ومتابعته للهموم والمشاكل التي تواجه مصر حاليا إلا أن أحدا لم يصغ إليه باعتباره شابا صغيرا لا يحق له التدخل والمناقشة.

الشاب وائل من ليبيا، يقلقه وضعه ويسرق النوم من عينيه فهو خريج كلية الآداب منذ ثلاثة أعوام لكنه لم يجد الوظيفة بعد مما جعل زوجة أبيه تكيل له الاتهامات والتي من أولها انه عاطل على العمل وانه بحاجتها لكي تصرف عليه وتطعمه. مما جعله يهرب من المنزل ويلجأ إلى مقاهي الانترنت ليناقش أموره الحياتية مع أقرانه الذين يعانون من نفس المشاكل.

أما احمد، الذي يشعر دوما بتأنيب الضمير لأن البطالة والفراغ جعلتا الأمل في إيجاد فرصة عمل تجعله يبني حياته ومن ثم يتزوج شبه معدوم. فبدد وقته بمتابعة الأفلام الجنسية عبر النت والفضائيات الأوربية. ولعدم توفر فرصة للزواج فقد تزوج بطريقة الزواج العرفي وبدأ يلتقي بصديقته خفية عن أهله وأهلها. ولكن ضميره يلح عليه لإيجاد حل جذري لوضعه المتردي.

بينما بسمة، التي تحمل شهادة المحاسبة لم تجد مجالا للعمل إلا سكرتيرة في عيادة طبيب تغسل الأدوات وتعقمها بعيد عن دراستها واختصاصها!

تتشابه الشكاوى ومشاكل الشباب وجميعها بحاجة إلى حلول جذرية بعيد عن الروتين المقيت الذي لا تزال الحكومات العربية تتبعه.

مجموعة من الشباب والشابات التقيتهم أثناء تقديمهم لامتحان القبول في إحدى الوزارات من أجل العمل لديها، وكانت الأعداد التي حضرت للمسابقة هائلة بشكل ملفت للنظر، أكدوا لي أنهم تقدموا إلى عدد كبير من المسابقات. لكنهم لم يتم قبولهم بعد سنة من انتظار الامتحان ومن ثم نتائجه يمضيها الشاب أو الشابة في فراغ وحاجة تمنعهم من التفكير في أي شيء أخر إلا تامين وظيفة تعيلهم.

قالت رندا: رقمي في الشؤون الاجتماعية ليس كبير جداً. لكنني منذ ثلاث سنوات أنتظر الفرصة التي يبدو إنها لن تأتي!

خيط واحد يربط جميع القصص ببعضها البعض البطالة وعدم اهتمام الدولة بمشاكل الشباب.

نأمل راجين من الجهات المعنية الالتفات بجدية لمشكلات شبابنا، وأهمها البطالة التي تحولت إلى كابوس يقض مضجع الشباب ويغتال طموحاتهم






ماهو تقييمك لاداء حكومة الببلاوي؟؟
ممتاز
جيد جدا
جيد
مقبول
ضعيف
ترحل فورا
ترحل فورا وتحاسب


 
 


جميع الحقوق محفوظة للمشرف العام